«أشغال».. تدشين 20 مشروعاً

نجحت هيئة الأشغال العامة في تدشين أكثر من 20 مشروعاً، خاصة بمونديال 2022 والطرق السريعة وتطوير الطرق والبنية التحتية والصرف الصحي والمباني خلال 2017. وسرّعت الهيئة من وتيرة الافتتاحات، خاصة منذ يونيو الماضي بعد إجراءات الحصار الجائر على دولة قطر، فيما نجحت في توفير مواد البناء من مصادر بديلة، ودشنت مبادرة «تأهيل» التي نتج عنها تأهيل أكثر من 40 مصنعاً محلياً ينتج أكثر من 55 منتجاً يدخل في مشاريع الهيئة.
وتوجت هيئة أشغال، الافتتاحات بافتتاح تقاطع (5 / 6) بمناسبة احتفالات اليوم الوطني للدولة، وليرمز التقاطع إلى الحصار المفروض.

توقيع عقود إنشائية جديدة لتطوير أراضي المواطنين

وقّعت هيئة الأشغال العامة «أشغال» ثلاثة عقود إنشائية جديدة لمشاريع تطوير أراضي المواطنين الجديدة، بقيمة إجمالية تقدر بنحو 815 مليون ريال قطري، وذلك لخدمة 1672 قسيمة سكنية في الفروش والخريطيات وروضة اقديم وإزغوى وشمال الناصرية.
وسيتم من خلال المشروع إنشاء شبكة طرق محلية بطول 25 كلم، وشبكة صرف صحي بطول 27 كلم.
ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ المشاريع الثلاثة الجديدة في الربع الثاني من عام 2019. سيتم من خلال هذه المشاريع توفير مرافق البنية التحتية الأساسية للمناطق المذكورة؛ من طرق وصرف صحي وإنارة الشوارع وشبكات الكهرباء والماء، وتجهيز البنية التحتية اللازمة لتوفير شبكة الاتصالات مستقبلاً.

إنجاز 62 % من مشاريع كأس العالم.. وتأهيل 44 مصنعاً

أنجزت الهيئة خلال عام 2017 نحو 62 % من مشاريع البنية التحتية، وتطوير الطرق الخاصة بمشاريع مونديال 2022، وهي مشاريع الطرق والبنية الأساسية حول الاستادات التي تستضيف مونديال العرب، والمقرر الانتهاء الكامل من هذه المشاريع في 2020.
وشملت الإنجازات الانتهاء من المداخل والمخارج، التي تتيح الدخول والخروج من استاد الثمامة عبر الطرق الرئيسية والفرعية.
ولم يؤثر الحصار على أي من مشروعات الهيئة، بل دفعها إلى إدراج وتأهيل 44 مصنعاً قطرياً، و53 منتجاً محلياً، خلال الأربعة أشهر الماضية، في إطار مبادرة «تأهيل»، مما يتيح المشاركة في تنفيذ برامج الهيئة ومشاريعها.
ومن بين 53 منتجاً محلياً اعتمدتها الهيئة، تم اعتماد 8 منتجات تدخل في تنفيذ شبكات البنية التحتية، مثل أنابيب الصرف وغيرها، و10 منتجات تدخل في مشاريع الطرق، كتجهيزات إنارة الطرق، والإشارات الضوئية، واللوحات الإرشادية، بالإضافة إلى 35 منتجاً متعلقاً بمشاريع المباني وتجهيزاتها.

تسليم 7 مشروعات صحية وتعزيز سلامة الطرق حول 380 مدرسة

في مجال المباني والإنشاءات، نجحت هيئة الأشغال خلال عام 2017 في إنجاز 4 مراكز صحية مهمة هي معيذر، والوعب، والوجبة، والجامعة تساهم في تخفيف الازدحامات على المراكز الصحية بهذه المناطق، وهي على أحدث الطرازات والتصميمات العالمية ومجهزة بأحدث الأجهزة.
كما أنجزت أشغال عدداً من المشاريع الصحية، كان أهمها الانتهاء من تنفيذ جميع أعمال البناء والتجهيز للمستشفيات الثلاثة التي يضمها مشروع مستشفيات مدينة حمد بن خليفة الطبية، والتي تشمل كلاً من مبنى الرعاية الطبية اليومية (مستشفى عمليات اليوم الواحد)، ومركز قطر لإعادة التأهيل (العلاج الطبيعي)، ومركز صحة المرأة والأبحاث (مستشفى النساء والولادة) بتكلفة 3 مليارات و700 مليون ريال. وفي مجال تطوير الطرق حول المدارس، تم الانتهاء من أعمال تعزيز السلامة المرورية حول 384 من أصل 393 مدرسة، وبمعدل نجاح عالٍ جداً، بهدف تحسين السلامة بدولة قطر، وضمان سلامة الطلاب وأولياء الأمور عند وصولهم أو مغادرتهم للمدارس، ولتخفيف الازدحام المروري حولها.

على رأسها خليفة أفنيو والمداري ولوسيل والريان .. أكثر من 12 مشروعاً للطرق السريعة والمحلية

نجحت هيئة الأشغال العامة في تسريع وتيرة الأعمال في إنجاز الطرق السريعة الكبرى والحيوية، وخاصة تلك التي ترتبط بالمناطق الاستراتيجية والاقتصادية، وعلى رأسها الطريق المداري والمرحلة الأولى من مشروع خليفة أفنيو، والمرحلتان الأولى والثانية من طريق الريان السريع وطريق دخان، وتوجت الافتتاحات بطريق لوسيل السريع وتقاطع 5 / 6.

ميناء حمد

وتم افتتاح طريق ميناء حمد وإنجازه قبل الموعد المحدد، كما افتتحت الهيئة طريق الدوحة السريع باتجاه الدوحة والجزء الجنوبي، ليوفر طريقاً بديلاً لطريق الوكرة الرئيسي، وتم ربط الوكرة والوكير بميناء حمد الدولي وأصبحت تبعد عن الدوحة مسافة لا تزيد عن 15 دقيقة. كما دشّنت «أشغال» المرحلة الأولى من الطريق المداري بطول إجمالي 125 كيلو متراً، من ميناء حمد وحتى طريق الشمال، وصولاً إلى لوسيل والخور.
وتم افتتاح المرحلة الأولى من مشروع خليفة أفنيو ومشروع دخان المرحلة الوسطى، والمرحلة الثانية من طريق الريان، وفي إطار مشروع تطوير طريق الشمال تم افتتاح تقاطع الخيسة أمام الحركة المرورية.
وتوجت سلسلة الافتتاحات بطريق لوسيل السريع وتقاطع 5 / 6 (دوار القوس سابقاً)، حيث تركزت الافتتاحات على المناطق الاقتصادية والحيوية كمنطقة لوسيل وميناء حمد الذي أصبح البوابة الرئيسية لكسر الحصار على الدولة، بجانب مطار حمد الدولي.
وفي مجال تطوير الطرق وأعمال البنية التحتية، قامت هيئة «أشغال» بافتتاح عدد من المشروعات في هذا المجال، كان أهمها تحويل دوّار التلفزيون إلى تقاطع مروري، وتطوير الطرق في شمال أسلطة الجديدة. كما افتتحت هيئة الأشغال العامة تقاطع الإشارات الضوئية الواقع أعلى نفق شارع الصناعية الشرقي، وافتتاح تقاطع الرياضة.

محور البستان

وأطلقت الهيئة أعمال مشروع محور البستان الموازي لطريق 22 فبراير بدءاً من تقاطع اللاندمارك، بعدما وقعت الهيئة 3 عقود، من أجل إنشاء المحور حتى الآن بقيمة تقديرية 6.5 مليار ريال، ويربط المحور الجديد بين الدائري السادس مروراً باللاندمارك وموازياً لطريق 22 فبراير بالكامل، ويعد من أضخم المشاريع التي تعمل الهيئة على تنفيذها حالياً.

البنية التحتية

وفي أعمال البنية التحتية والصرف الصحي، نجحت أشغال في تدشين عدد من مشروعات البنية التحتية والصرف الصحي في شمال الدولة وجنوبها، كما فاز مشروع نفق مسيمير لتصريف المياه السطحية والجوفية، الذي نفذته الهيئة بجائزة أفضل مشروع عن فئة مشاريع الصرف الصحي، والتي تقدمها «إنجنيرنج نيوز ريكورد»، خلال الحفل السنوي العالمي الخامس لتوزيع الجوائز، بحضور ممثلي مجموعة من أكبر وأهم المشاريع العالمية.


Posted

in

by

Tags: