تخطي التنقل

مذكرة تفاهم بين «تكساس» والجامعة الأميركية في بيروت

مذكرة تفاهم بين «تكساس» والجامعة الأميركية في بيروت

وقعت جامعة تكساس إي آند إم، بما في ذلك فرعها في قطر ومؤسستها الهندسية الاختبارية، مذكرة تفاهم مع الجامعة الأميركية في بيروت، ممثلة بكلية العلوم الزراعية والغذائية.
وتهدف المذكرة إلى زيادة التعاون والتشارك، والتفاعل بين المؤسستين، وتغطية اتفاقيات البحوث في إطار المياه، والغذاء، والطاقة، والصحة، واتفاقيات التعاون، وعدم الإفصاح، واتفاقيات زيارات العلماء وغيرها.
وسوف تساعد هذه المذكرة في تعزيز خبرات التعلم لطلاب البكالوريوس والدراسات العليا والباحثين، من خلال إتاحة الوصول إلى الخبرات والمرافق التي تمتلكها الجامعتان.
كما تنوي الجامعتان دمج وإكمال قدراتهما المتوافرة لوضع خطط استراتيجية، من أجل تعزيز الشراكات البحثية مع التركيز على الربط بين الغذاء والمياه والطاقة وأنظمة الحفاظ على الطاقة، كما تخطط الجامعتان لتوفير فرص لتبادل الطلاب وتحديد المشروعات، ومتابعة التعاون في المجالات التي تهم المؤسستين، وكذلك تشجيع التشارك والتعاون في المشاريع التي تشمل الأساتذة والباحثين.
وبهذه المناسبة عبر الدكتور سيزار مالافي عميد جامعة تكساس إي آند إم في قطر عن سعادته بهذه الفرص الجديدة التي توفرها مثل هذه الشراكات، موضحاً أن جامعة تكساس إي آند إم في قطر تعلّمُ قادة الهندسة الذين يمتلكون المهارات الفنية والمهنية لقيادة التغيير في دولة قطر إلى اقتصاد قائم على المعرفة.
وأكد أن توفير الفرص للطلاب مكون أساسي لبناء هؤلاء القادة من المهندسين، ليحصلوا على الخبرات المتنوعة في البلدان والثقافات المختلفة، متفاعلين مع التغيرات الثقافية. مشيراً إلى أن هذه الشراكة ستفتح مع الجامعة الأميركية في بيروت أبواباً جديدةً للطلاب للمشاركة في التجارب التعليمية التحويلية، وبناء القدرة البشرية اللازمة للمساهمة في تحقيق الأهداف التي وضعتها الدولة لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
ومن جانبه علّق الدكتور ربيع المهتار عميد كلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة الأميركية ببيروت قائلاً: «تشترك تكساس والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الكثير من أوجه التشابه الإيكولوجي فيما بينها فيما يتعلق بالمياه، والزراعة وأنظمة الطاقة. كما تتشارك المواقع الجغرافية الثلاثة في معاناتها من ضغوط التحضّر والنمو السكاني».
وأضاف أن جامعة تكساس إي آند إم والجامعة الأميركية في بيروت تمتلكان خبرات كبيرة في مجالات الزراعة والغذاء والماء والطاقة والصحة، كما تشتركان في قيم الخدمة والمسؤولية، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم ستوفر منصة للتعاون في مجال الأبحاث وحركة الطلاب في المجالات المفيدة للطرفين.