تخطي التنقل

كلية الهندسة في جامعة قطر تطور أبحاثًا في المجالات الطبية الحيوية

كلية الهندسة في جامعة قطر تطور أبحاثًا في المجالات الطبية الحيوية

كجزءٍ من مساهماتها البحثية على المستوى المحلي والدولي، قامت كلية الهندسة بجامعة قطر بتوسيع مجموعاتها البحثية في مجال الطب الحيوي وذلك بالتعاون مع العديد من المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية؛ لتقديم نتائج متقدمة تفيد جميع الأطراف من خلال أعضاء هيئة التدريس في الكلية والذين قدَّموا إسهامات مميزة في هذا القطاع الحيوي من خلال الشراكات العديدة التي كانوا جزءًا منها.

فقد حصل الأستاذ الدكتور عباس عميرة العميد المساعد للبحوث والدراسات العليا في كلية الهندسة على المركز الأول في مسابقة DELL EMC ضمن أحد مشاريع البحوث الطبية الحيوية للعام الفائت، كما نشر العديد من المقالات في المجلات والمؤتمرات العالمية في هذا المجال، وحصل كذلك على بعض الجوائز بما في ذلك جائزة VARIAN بالتعاون مع العديد من الشركاء، مثل: مؤسسة حمد الطبية، جامعة هاروكوبيو في أثينا، وكلية يونيفرستي في لندن.

كما قام الدكتور جون جون كابيبيان أستاذ مساعد في قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية ببعض الإنجازات، مثل: تطوير لمسة اصطناعية للأيدي الصناعية أو الروبوتية، والروبوتات الخاصة بالأطفال الذين يعانون من اضطراب التوحد، وأجهزة الاستشعار التي تعمل باللمس المنخفضة التكلفة ذات الشكل والحجم العالي الدقة، بالإضافة لبراءة اختراع لعبة الروبوتات الذكية الروبوتية وكشف مكافحة الاحتيال العشوائي لمستشعرات بصمات الأصابع، بالتعاون مع كل من مؤسسة حمد الطبية، والهلال الأحمر القطري، ومعهد بحوث المسح الاجتماعي والاقتصادي في جامعة قطر، جامعة سنغافورة الوطنية، وجامعة تافتس.

كما قام الدكتور فيصل بنعلي الأستاذ المشارك في قسم الهندسة الكهربائية بنشر أكثر من 30 مطبوعة حتى الآن في البحوث الطبية الحيوية وفاز بجوائز أفضل بحث وأفضل ملصق في مؤتمر ELSO-SWAC ، بالإضافة إلى براءة اختراع واحدة بالتعاون مع كل من مؤسسة حمد الطبية، جامعة هاروكوبيو في أثينا، مستشفى ألفريد آي. دوبونت للأطفال (الولايات المتحدة الأمريكية)، جامعة حمد بن خليفة.

وفي قسم الهندسة الكهربائية، فاز الأستاذ الدكتور سيركان كيرانياز من خلال فريق البحث الخاص به بعدد من الجوائز من خلال المؤتمرات التي اشترك بها، كما نشرت المجلة العلمية الفنلندية Rajapinta Interface مقابلة معه حول ورقته البحثية “نظام المراقبة الشخصية والتحذير المسبق من عدم انتظام ضربات القلب”. وفي سبتمبر 2016 فاز فريق البحث الخاص به بالمركز الثاني في مسابقة Physionet Challenge 2016 بين 48 فريقًا.