تخطي التنقل

كلية الهندسة تنظم ورشة عمل خاصة بالقطاعين الأكاديمي والمهني للهندسة والإنشاءات

كلية الهندسة تنظم ورشة عمل خاصة بالقطاعين الأكاديمي والمهني للهندسة والإنشاءات

نظمت كلية الهندسة بجامعة قطر ومبادرة أشغال للتميز في البناء تحت رعاية شركة /الديار/ القطرية، ورشة عمل خاصة بالقطاعين الأكاديمي والمهني للهندسة والإنشاءات لتعميق جسور التواصل بين الطرفين بحضور عدد كبير من ممثلي القطاعين الحكومي والخاص.

شارك في الورشة عدد من الباحثين والمختصين لعرض أبرز التطبيقات الحديثة للتميز في مجال البناء وللوقوف على التحديات التي يواجهها قطاع الهندسة والتشييد في قطر سعيا لتوفير أفضل الحلول الفعالة لها.

وتهدف الورشة لتنسيق الجهود البحثية والتعليمية بين الكلية بجميع برامجها ومبادرة أشغال للتميز في البناء والشركات والمؤسسات الأخرى من خلال مد جسور التعاون بين كلية الهندسة والقطاع المهني لترسيخ بيئة ملائمة للشراكة في بوتقة واحدة تجمع كافة الأطراف المعنية بقطاع البناء والتشييد في قطر.
وتتضمن أبرز المواضيع التي تمت مناقشتها الأمن والسلامة والتصميم والتشييد الفعال /LEAN CONSTRUCTION/ والتقنيات الرقمية ونمذجة معلومات البناء /BIM/ وإدارة سلسلة التوريد.

ويعتبر هذا اللقاء فرصة للباحثين والأكاديميين في جامعة قطر لعرض مقترحات مشاريعهم وبرامجهم البحثية التي تتماشى مع استراتيجية جامعة قطر البحثية وأهداف الاستراتيجية الوطنية للبحوث، كما يعد فرصة مهمة للتواصل مع الباحثين والمختصين من داخل كلية الهندسة وممثلي القطاع المهني للهندسة والإنشاءات لتبادل المعرفة والخبرات ووجهات النظر حول عدة مواضيع ذات الصلة بالبحث العلمي.

وقال الدكتور عبدالمجيد حمودة عميد كلية الهندسة بالإنابة في كلمته بهذه المناسبة، “تتنوع مجالات وآفاق الدراسات والاستشارات والبرامج البحثية التي تتشارك فيها كلية الهندسة مع الشركات والمؤسسات في القطاع الهندسي، كما تتعدد مجالات التعاون فيما بينهم لتشمل المشاريع والمبادرات المشتركة وهذه الجهود تدعم سعي الكلية وحرصها على التميز في الطرح البحثي في جميع المجالات”.

من جانبه، قال الدكتور عباس عميرة العميد المساعد لشؤون البحث والدراسات العليا “نسعى من خلال هذا اللقاء لتوسيع قاعدة الشراكات البحثية بين الكلية والقطاع المهني الهندسي في جميع المجالات وتفعيل البرامج البحثية المشتركة بما يعود بالنفع على كافة الأطراف، بالإضافة لمد جسور التعاون بما يكفل تطوير أداء فرق العمل البحثية الحالية واستحداث فرق جديدة تضع خططا لبرامج بحثية جديدة وقادمة”.

وأوضح المهندس أحمد علي الأنصاري مدير المكتب الفني، إن هيئة الأشغال العامة قد طرحت برنامجا متطورا للارتقاء بالمشاريع الهندسية والإنشاءات العامة نحو التمييز وتطبيق أحدث الأساليب العالمية لرفع الكفاءة وزيادة القيمة وإزالة الهدر بالإضافة إلى إنجاز المشاريع في الوقت المحدد، مضيفا “نسعى بشكل مستمر لتطوير الإنتاجية والجودة لتوفير أفضل شبكة للطرق والبنية التحتية لخدمة المجتمع القطري”.

بدوره، أشار السيد دون وارد الرئيس التنفيذي لمبادرة بناء التميز إلى أن أي قطاع مهني يحتاج لروابط وطيدة مع القطاع الأكاديمي لكي يكون مستداما، مضيفا أن هذه المبادرة تأتي كخطوة أولى لتقريب المسافة بين الخبراء الفنيين والأكاديميين وتحديد التحديات تمهيدا لإيجاد الحلول المناسبة لها وإيجاد بيئة ملائمة للعمل المشترك.

واستعرض الدكتور المهندس عبدالله يعقوب السيد في كلمته، مشاريع شركة الديار القطرية المحلية والدولية، مشيدا بتجربة الديار الفريدة في التصميم والتشييد الفعال في المجتمع المهني القطري منذ عام 2008 وسعيها لنشر الوعي والثقافة للارتقاء بالمشاريع الهندسية إلى أفضل المستويات العالمية في الكفاءة من حيث التخطيط والإنجاز والتشغيل مع الأخذ بعين الاعتبار التركيز على مبدأ القيمة المتجددة وإزالة الهدر والتحسين المستمر منذ المراحل الأولى للمشروع وصولا لمرحلة التشغيل.