تخطي التنقل

“أستاد” راعياً رئيسياً لإدارة المشاريع لصنع في قطر 2018

“أستاد” راعياً رئيسياً لإدارة المشاريع لصنع في قطر 2018

آل عبدالغني: حرص الشركة على رعاية المعرض يؤكد دعمها للصناعة المحلية
الهاجري: المعرض يوفر فرصة لتعريف المجتمع العماني بمشاريع أستاد        

وقع السيد حسين يوسف آل عبدالغني مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية بغرفة قطر والمهندس ناصر الهاجري المدير التنفيذي للموارد البشرية والخدمات المشتركة لشركة أستاد للاستشارات الهندسية وإدارة المشاريع عقد رعاية لمعرض صنع في قطر 2018، كراع رئيسي لإدارة المشاريع والذي يعقد هذا العام في سلطنة عُمان.

ويقُام المعرض – الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة وبنك قطر للتنمية كراع إستراتيجي – في دورته الثانية خارجياً بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض في مدينة مسقط بسلطنة عمان خلال الفترة من 5 الى 9 نوفمبر المقبل على مساحة 10000 م2، وبمشاركة نحو 200 شركة صناعية قطرية.

ويهدف المعرض إلى فتح قنوات تواصل بين الشركات القطرية ونظيرتها العمانية، كما يهدف إلى تبادل الخبرات مع الشركات العمانية في القطاعات الصناعية، فيما يستهدف تعريف المجتمع العُماني بالمنتج القطري، وفتح أسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية بصناعاتها المتنوعة الكبيرة والصغيرة.

وفي تعليقه على توقيع الاتفاقية، قال المهندس ناصر الهاجري إن معرض صنع في قطر بات يشكل منصة هامة للتعريف بالمنتج الوطني، معرباً عن فخره بدعم هذا المعرض الذي تنظمه غرفة قطر بشكل منتظم ايماناً من شركة أستاد بدور المعرض في دعم الصناعة المحلية وتطورها.

ونوه إلى أن المعرض يهدف إلى تعزيز دور القطاع الخاص للمنتجات والخدمات المحلية في قطر، مشيراً إلى أن رعاية أستاد لهذا المعرض تؤكد التزامها بتحقيق رؤية قطر 2030 من خلال استمرار نمو محفظة الموردين المحليين والمساهمة في تعزيز الاقتصاد القطري.  وقال الهاجري إن المعرض يوفر فرصة جيدة لتعريف المجتمع العُماني بمشاريع الشركة ودورها في قطر ومشاريعها المستقبلية مما يفتح آفاقا جديدة للتعاون بينها وبين الشركات العمانية.

وأوضح أن شركة أستاد تعمل بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص بتحويل الرؤية الى واقع ملموس وذلك بتنفيذ المشاريع المتكاملة وإدارة الأصول، وتغطي مراحل التصميم والتشييد للمباني والبُنى التحتية وخطوط السكك الحديدية، لافتاً إلى أنه بفضل ما تمتلكه الشركة من شبكة واسعة من الخبرات الدولية، تقوم بمزج ما لديها من معرفة وخبرات فنية لتقدم أفضل الخدمات التي تحقق النتائج المستدامة.

بدوره، قال السيد حسين آل عبدالغني: إن اهتمام شركة أستاد برعاية المعرض كل عام يدل على اهتمامها الكبير بدعم الصناعة القطرية، والنهوض بالقطاع الصناعي في قطر، مثمناً في الوقت ذاته الدور الرائد الذي تقوم به الشركة في الاقتصاد الوطني.

وأضاف آل عبدالغني ان رعاية أستاد للمعرض سوف تدعم بشكل كبير أهدافه وعلى رأسها الترويج للمنتج القطري في عُمان، لاسيما وأنه يأتي في ظل الظروف التي تتعرض لها قطر من حصار يهدف إلى النيل من سيادتها وتعطيل النهضة الاقتصادية التي تشهدها.

وقع السيد حسين يوسف آل عبدالغني مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية بغرفة قطر والمهندس ناصر الهاجري المدير التنفيذي للموارد البشرية والخدمات المشتركة لشركة أستاد للاستشارات الهندسية وإدارة المشاريع عقد رعاية لمعرض صنع في قطر2018، كراع رئيسي لإدارة المشاريع والذي يعقد هذا العام في سلطنة عُمان.

ويقُام المعرض – الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة وبنك قطر للتنمية كراع إستراتيجي – في دورته الثانية خارجياً بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض في مدينة مسقط بسلطنة عمان خلال الفترة من 5 الى 9 نوفمبر المقبل على مساحة 10000 م2، وبمشاركة نحو 200 شركة صناعية قطرية.

ويهدف المعرض إلى فتح قنوات تواصل بين الشركات القطرية ونظيرتها العمانية، كما يهدف إلى تبادل الخبرات مع الشركات العمانية في القطاعات الصناعية، فيما يستهدف تعريف المجتمع العُماني بالمنتج القطري، وفتح أسواق خارجية جديدة أمام الشركات القطرية بصناعاتها المتنوعة الكبيرة والصغيرة.

وفي تعليقه على توقيع الاتفاقية، قال المهندس ناصر الهاجري إن معرض صنع في قطر بات يشكل منصة هامة للتعريف بالمنتج الوطني، معرباً عن فخره بدعم هذا المعرض الذي تنظمه غرفة قطر بشكل منتظم ايماناً من شركة أستاد بدور المعرض في دعم الصناعة المحلية وتطورها.

ونوه إلى أن المعرض يهدف إلى تعزيز دور القطاع الخاص للمنتجات والخدمات المحلية في قطر، مشيراً إلى أن رعاية أستاد لهذا المعرض تؤكد التزامها بتحقيق رؤية قطر 2030 من خلال استمرار نمو محفظة الموردين المحليين والمساهمة في تعزيز الاقتصاد القطري.

وقال الهاجري إن المعرض يوفر فرصة جيدة لتعريف المجتمع العُماني بمشاريع الشركة ودورها في قطر ومشاريعها المستقبلية مما يفتح آفاقا جديدة للتعاون بينها وبين الشركات العمانية.

وأوضح أن شركة أستاد تعمل بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص بتحويل الرؤية الى واقع ملموس وذلك بتنفيذ المشاريع المتكاملة وإدارة الأصول، وتغطي مراحل التصميم والتشييد للمباني والبُنى التحتية وخطوط السكك الحديدية، لافتاً إلى أنه بفضل ما تمتلكه الشركة من شبكة واسعة من الخبرات الدولية، تقوم بمزج ما لديها من معرفة وخبرات فنية لتقدم أفضل الخدمات التي تحقق النتائج المستدامة.

بدوره، قال السيد حسين آل عبدالغني: إن اهتمام شركة أستاد برعاية المعرض كل عام يدل على اهتمامها الكبير بدعم الصناعة القطرية، والنهوض بالقطاع الصناعي في قطر، مثمناً في الوقت ذاته الدور الرائد الذي تقوم به الشركة في الاقتصاد الوطني.

وأضاف آل عبدالغني ان رعاية أستاد للمعرض سوف تدعم بشكل كبير أهدافه وعلى رأسها الترويج للمنتج القطري في عُمان، لاسيما وأنه يأتي في ظل الظروف التي تتعرض لها قطر من حصار يهدف إلى النيل من سيادتها وتعطيل النهضة الاقتصادية التي تشهدها.